قوات الاحتلال تعتدى بالضرب والتنكيل على 5 أسرى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

وثق محامى هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين حسين الشيخ، عقب زيارته لمركز توقيف "عتصيون"، إفادات لخمسة أسرى تعرضوا لاعتداءات قاسية خلال عملية اعتقالهم من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلى.

ووفقا لشهاداتهم، فقد اعتدت قوات الاحتلال على المعتقل محمد شلالدة (36 عاما) من بلدة سعير فى الخليل، بالضرب المبرح وهو ملقى على الأرض ومقيد اليدين.

فى حين تعرض الشاب خضر هادية (24 عاما) من بلدة الدوحة فى بيت لحم، للضرب الشديد على بطنه ورأسه خلال استجوابه والتحقيق معه فى مركز توقيف "عتصيون"، وذلك لإجباره على الاعتراف بالتهم الموجه إليه.

ونكلت قوات الاحتلال بالفتى محمد صلاح (18 عاما)، وذلك بضربه بأعقاب البنادق على ظهره، بعد أن داهمت منزله فى بلدة الخضر ببيت لحم.

كما وثق محامى الهيئة اعتداء قوات الاحتلال بالضرب على الشاب فهد أسعد (25 عاما) من مخيم الدهيشة فى بيت لحم، والشاب معتز عزية (23 عاما) من بلدة الدوحة فى بيت لحم.

وفى سياق آخر، ذكر نادى الأسير الفلسطينى أن المحكمة العسكرية للاحتلال فى "عوفر" تعقد اليوم الخميس جلسة محكمة لأربعة صحفيين جرى اعتقالهم فى تاريخ 30 يوليو المنصرم، وهم: علاء الريماوي، ومحمد علوان، وقتيبة حمدان، وحسنى انجاص.

وأوضح نادى الأسير - فى بيان صدر عنه اليوم، أن الأسير الصحفى علاء الريماوى يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام، رفضا لاعتقاله على خلفية عمله الصحفي.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت خلال هذا الأسبوع خمسة صحفيين.

من ناحية أخرى أعلنت اللجنة الرئاسية الفلسطينية لتنسيق البضائع فى قطاع غزة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلى قررت منع ضخ المحروقات عبر معبر (كرم أبو سالم) التجارى جنوب شرق القطاع بدءا من صباح اليوم الخميس، وحتى إشعار آخر للقطاع تحت حجج واهية.

وقال رئيس اللجنة رائد فتوح - فى تصريح اليوم - : "إن سلطات الاحتلال أبلغت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود بوقف ضخ البنزين والسولار وغاز الطهى إلى غزة"، مؤكدة أنها أبلغت شركات الوقود فى القطاع رسميا بقرار الاحتلال الإسرائيلى الجديد بوقف ضخ الوقود ابتداء من صباح اليوم وحتى إشعار آخر.

وتأتى إجراءات الاحتلال التى ترفع من خلالها مستوى التضييق على سكان القطاع المحاصر بزعم الرد على مواصلة إطلاق طائرات ورقية وبالونات من غزة تجاه المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة للقطاع.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال شددت من عقوباتها المفروضة على قطاع غزة منذ عدة أسابيع والتى شملت إغلاق معبر كرم أبو سالم بشكل كامل باستثناء إدخال الأدوية والمواد الغذائية، إضافة إلى تقليص مساحة الصيد فى بحر غزة من 6 أميال بحرية إلى 3 أميال.

وأفادت تقارير صحفية إسرائيلية نشرت مؤخرا بأن الجيش وجهاز (الشاباك) اقترحا تشديد الإجراءات على المعابر التى تدخل منها البضائع والأغذية والأدوية إلى قطاع غزة، بسبب اقتناع قادتهما أن المستوى السياسى فى إسرائيل يسعى لشن عملية عسكرية على القطاع ضمن سيناريوهات متعددة تشمل عملية محدودة لعدة أيام.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلى قد أعادت فى 24 يوليو الماضى فتح معبر (كرم أبو سالم التجاري) الوحيد فى غزة؛ لضخ المحروقات بعد أزمة خانقة عانى منها أهالى القطاع بسبب إغلاق المعبر.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق